الجمعة، 2 أكتوبر، 2009

الأعتراف رقم (4)


أصدقائي ... شكرا لكم لتقبلكم اعترافاتي


وشكرا لمتابعتي


وتأكيد مودتكم


وبالطبع أقدم لكم اليوم أعترافي برقم (4)




أولا :


انا فتاة وقودي الذي أمشي به علي الأرض هو ثقتي بذاتي ..

يسمونها طاقة داخلية إيجابية

أو إحساس بعزة النفس

أوكثيرا ما يطلقون عليها "غرور "

وأنا لا يهمني الاسماء مادامت النتيجة واحدة وتحقق رغبتي وهدفي في الحياة.


ثانيا :

جميعنا كإناث نتعرض للمعاكسات والمضايقات من الجنس الأخر في الطرقات العامة .. ولا تقتصر تلك المعاكسات علي الجميلات منهن أو الأنيقات فقط .. فأجد انها تمتد لتشمل كل ما هو (مؤنث )

من وجهة نظري لا تعد المعاكسات في الشارع المصري دليلا علي جمال الأنثي

ولكني أعتبره دليلا علي عدم دراية الجنس الأخر بكيفية التعبير عن إعجابه بهذه الأنثي

ومن جهة أخري ليست كل المعاكسات مدح

بل هي أيضا تضم سب جارح أو ذم في معظم الأحيان

وكما قلت فهي ليست قضية المدح والسب .. ولا حتي قضية إبداء رأي شخص لم يطلب منه ذلك ...

إنها قضية عدم احترام الفرد لذاته والذي بالتالي ينعكس علي عدم احترامه للأخرين

هذه وجهة نظري أنا

ثالثا :


إن وقودي هذا لا أستمده من كلمات يطلقها عليّ رجال غرباء في الشارع .. لا ..

وقودي أستمده ممن أثق في رأيهم السديد عند طلب مشورتهم

ومن محاولاتي المستميته في الاعتماد علي نفسي والبحث عن مكنونات ذاتي وخصائصها ..


رابعا :

استيقظت ذات يوم وعند عبوري الطريق لأركب سيارتي ..

وجدت رجلا لا أعرفه يحدق في ّ بشكل اثار فضولي ! وتساءلت هل أعرفه؟

" لا ... أنا لا أعرفه "
كانت هذه إجابة تساؤلي ..

وجدته يقترب مني أكثر!!

مما دفعني للإسراع تجاه سيارتي في هلع ملحوظ

" تورتاية ماشية علي الأرض"

هكذا قال لي بصوت عالي

سرت بسيارتي وأنا أتعجب من هذه الكلمة التي لم تلبس أن تدخل أذني ..

وإذ أجدها وقد أستقرت في عقلي تداعبه
ما هذا ؟

أحقا أنا هذا .. هل رأني كذلك ؟

وتخيلت صورتي في ذهن هذا الرجل كالرسوم المتحركة

التي يتخيل فيها القط "توم" ذلك الفأر "جيري" علي أنه قطعة دجاج تمشي علي قدمين

لم أدري أن هذه الكلمة ستكون وقودي لأيام كثيرة

ومنذ تلك اللحظات .. وعدت نفسي بأن أري نفسي دائما هكذا

" تورتاية ماشية علي الأرض"

وكانت هذه هي الحسنة الوحيدة من جراء معاكسات الإناث في الطرقات

حيث أصبح لي ولصديقاتي وأيضا لزملائي مبدأ لي أن نكون

" تورتاية ماشية علي الأرض"

يمكنكم أن تتمتعوا بوقودكم وتروا أنفسكم كذلك

كونوا دائما في أحسن حال ولا تدّخروا حالا أحسن للغد

من ياسمين التي تشعر دائما بأنها

" تورتاية ماشية علي الأرض"



تقبلوا مودتي